كيف اجعل زوجي يحبني

كيف اجعل زوجي يحبني بجنون : طبقي 9 خطوات

تُحدِّثُنا Jayant Menon في هذا المقال محاوِلة مساعدة بنات جنسها من النساء على تحقيق الهدف المذكور في العنوان أعلاه قائلة:

وكما أن الوديان مليئة بالمرتفعات والمنخفضات، فإن الزواج – يا سيدتي الفاضلة – يمر أيضاً بفترات تكون فيها العلاقة الزوجية في أوج جمالها ورونقها وبهائها، ومن ثم يسودها الفتور والبرود والرتابة لأمد معيَّن.

حين ذلك تحاولين البحث عن الوسائل التي تساعدك على إعادة بريقها الذي خبى، وإيقاد جذوة الحب التي انطفأت في قلب زوجك من جديد، وذلك ليس بالأمر العسير أو الخاص بك وحدك بل تعاني منه جميع النساء.

وبدل الجلوس والغرق في التفكير والتساؤل عن مدى حبه لك، وهل ما يزال يحبك كالسابق أم لا. . . (وهو عمل لا طائل منه)، بإمكانك – يا عزيزتي الزوجة – أن تمسكي زمام المبادرة وتحققي ما ترمين إليه. وتذكري بأن الأمر لا يتعلق بمن يقوم بالمبادرة لإيقاد الشرارة قبل الآخر، بل إن الأمر كله هو بخصوص المنفعة المشتركة بينكما كزوج وزوجة، ومحاولة للخروج من الركود العاطفي الطاغي على حياتكما.

فإن كانت هذه الكلمات تبدو معقولة لك، وتعتقدين أنها كذلك بالنسبة لزوجك أيضاً، إليك إذاً بعض الوسائل التي تجعل زوجك يزداد لك حباً:

اَلْحِوَاْرُ أَثْبَتُ فِيْ اَلْنَّفْسِ

إن التواصل بينكما هو أول الأشياء المؤثرة بشكل كبير جداً حين تصل العلاقة بينكما إلى مرحلة الفتور والركود والرتابة. ويبدو أن الأحاديث التي يتبادلها الأزواج فيما بينهما فجراً لها أثر جميل وطويل في الذاكرة.

لهذا تحدثي معه وناقشيه بأمور لها قيمة في نظره، وكوني أنت المبادرة في الأسئلة. فعلى سبيل المثال، اسأليه كيف كان يومه؟ وإن مرَّ بلحظات جميلة في يومه أشعرته بالسعادة تحري عن الموضوع بشكل أكبر، واستفسري – بطريقة غير اتهامية – عن أسباب شعوره بالتعب والارهاق. ولا تنسي أن تمنحيه الوقت كي يجيبك ويرد على تساؤلاتك، وأن تؤكِّدي له كم أنت حريصة على صحته وراحته ورفاهه وسلامته.

⇐ إقرأ أيضاً : كيف تجعلين زوجك يحبك

تَرْكُ مُلَاْحَظَاْتٍ مَكْتُوْبَةٍ لَهُ

أنا لا أتكلم هنا عن الفواتير، كلا. انا أقصد أن تفكري في الرسائل التذكيرية الصغيرة التي تُظهر اهتمامك به واشتياقك له. ويمكنك أن تضعيها في علبة الغداء خاصته، أو في حقيبته، أو تركها على وسادته بانتظار عودته حينما تكونان خارج البلدة أو البيت.

هذه الرسائل تفيدك في إظهار حبك لزوجك وهي وسائل ملموسة، بمعنى أنه يمكنه الإمساك بها وحفظها، بعكس الرسائل النصية على الهاتف الجوال مثلاً.

⇐ انصحك بقراءة  الموضوع التالي ، فستجدين به مجموعة من رسائل الي يمكنك تركها لزوجك : رسائل حب

اَلْذَّهَاْبُ فِيْ رَحَلَاْتٍ وَنُزُهَاْتٍ أَكْثَرَ

يعتبر قضاؤكما الوقت برفقة بعضكما البعض طريقة رائعة لتعميق التواصل المشتركK لذلك خطِّطا للخروج في موعد.

ويمكن أن يكون الموعد أي شيء، مثل الخروج في نزهة مشياً على الأقدام، أو الذهاب لتناول عشاء في مطعم تفضلانه، أو حتى الذهاب للتسوق وشراء حاجيات المنزل.

أهم شيء هو أن تتصرفا كفريق وزوجين متحابَّين – كحالكما دائماً – وتقضيان الوقت وأنتما تقومان بالأشياء سوية.

⇐ إقرأ أيضاً : كيف تعرف ان الشخص يحبك .

اَلْهَدِيَّةُ

هل تريدين أن تعرفي طريقة مختصرة لجعل زوجك يزداد ولعاً بك وحباً لك؟ إليك إذاً هذه الطريقة السهلة: أحضري له شيئاً كان يتوق إلى الحصول عليه منذ أمد.

المقصود هنا هو أنك لا تستطيعين إحضار شيء تعتقدين أنه يشتاق إليه أو أنه مناسب له، بل المقصود أن يكون شيئاً قد كان يتوق إليه وبشدة، حتى لو لم تكوني متأكدة من قيمته شخصياً. وبعد تقديمك للهدية، راقبي أسارير وجهه وهي تَبرُق فرحاً بها، واسمعي كلمات الثناء والمديح على مبادرتك الرائعة هذه، فهل هنالك في النهاية ما يعبر عن الاهتمام أكثر من هدية رائعة من شخص محب؟

⇐ إقرأ أيضاً : كيف تجعلين حبيبك يحبك : خطوات لأسر قلبه

اَلْثَّنَاْءُ عَلَىْ اَلْزَّوْجِ أَمَاْمَ اَلْأَوْلَاْدِ وَاَلْعَاْئِلَةِ

إن قدِمت أخته أو والدته لزيارتكما (لا تقومي بالتَّجهم وتقطيب الحاجبين الآن) فسيكون من اللُّطف قيامك بالحديث بلطف واحترام وتقدير عن زوجك أمامهما؛ بغض النظر عن شعورك تجاهه. وينطبق الأمر ذاته على الأولاد، فعليك أن تعلميهم أن يكونوا فخورين بوالدهم الرائع والطيب. فالزوج سيجد هذه الأمور دافعاً يجعله يحبك أكثر وأكثر.

صُنْعُ لَحَظَاْتٍ رُوْمَاْنْسِيَّةٍ

إنني أعني أن تقومي بهذا الأمر إلى أقصى حد. فعلى سبيل المثال لا الحصر، تنعَّمي معه بعشاء على ضوء الشموع، ورافقيه في نزهة مشياً على الأقدام على رمال الشاطئ ليلاً، وما إلى ذلك من هذه الأفعال الرومانسية الجميلة. فأنتما زوج وزوجة، وبالتالي سيبقى هنالك على الدوام متسع من الوقت في حياتكما للقيام بالأشياء الجميلة الرومانسية.

⇐ إقرأ أيضاً : حب من طرف واحد : الحل الافضل للتعامل معه

اَلْمُدَاْعَبَةُ وَاَلْمُلَاْطَفَةُ

حسناً إذاً، كيف بمقدورك جعل زوجك يحبك أكثر حينما تكونان رفقة بعضكما البعض في سرير النوم؟ إن كان من المقرر دوماً قيامكما بممارسة العلاقة الحميمة الساعة العاشرة مساء كل أربعاء، فلن يكون هنالك على الإطلاق أي إثارة ومتعة في هذا الأمر. فهذا الأمر الرتيب والمكرر سيخدم إرضاء الجسد فقط، ولكن أين الروح في الموضوع؟!

لذلك ولتبديد الرتابة والروتين المقيت، قوما بإرسال رسائل لطيفة لبعضكما البعض عندما يكون كل منكما في عمله أو بعيداً عن الآخر، وتبادلا النظرات التي توحي بالاشتياق والرغبة بالآخر، وتلامسا لمسات حنونة عندما تترافقان مع بعضكما، واجعلا الأمور تحدث بعفوية كذلك دون إيلاء الاهتمام الزائد للجداول والأولويات وما سوى ذلك.

تَأَنَّقِيْ!

عليك بشراء ملابس جديدة جميلة وجذابة، وحين قيامك بذلك لا تنسي أن تشتري له بعض الملابس أيضاً. وإن اقتضى الأمر لكي تكوني أنيقة وذات جسم متناسق قيامك بممارسة رياضة الجري صباحاً، فليكن ذلك أيضاً. واحرصي على أن تعتادي على هذا الأمر مدة 3 أو 4 أسابيع قبل أن تنصحيه بالقيام بالجري الصباحي برفقتك.

⇐ إقرأ أيضاً : ماذا يحب الرجل في جسم المرأة ؟ اكثر المناطق اثارة !

كُوْنِيْ وَاْثِقَةً مِنْ نَفْسِكِ

إن الجزء الأكثر أهمية لتحقيق الجاذبية والألفة والمودة بينكما كزوج وزوجة هو الثقة! فلذلك كوني المرأة القوية الواثقة من نفسها دوماً وأبداً وأكدي لنفسك ذلك.

وفي النهاية أقول: إن طبَّقتِ الأمور التي أرشدتك إليها أعلاه فستصل العلاقة بينك وبين زوجك إلى حال أجمل مما تتصورين، وسيزيد حبه لك أكثر وأكثر، وحتى لو مررتما بفترة يخبو فيها أوار العشق وجذوة الحب، إلا أنها ستكون كغيمة صيف عابرة سرعان ما تنقشع وتعود المياه إلى مجاريها.

حظاً سعيداً!

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *