كيف تتكلم مع حبيبتك في الهاتف لاول مرةكيف تتكلم مع حبيبتك في الهاتف لاول مرة

كيف تتكلم مع حبيبتك في الهاتف لاول مرة

يعتبر مدى نجاح الاتصال جزء غاية في الأهمية لنجاح العلاقة، على الرغم من التقدم الموجود ووجود الرسائل النصية وكذلك مواقع الشبكات الاجتماعية لا يزال هناك تقريبًا 85 ٪ من الأشخاص الذين يتحدثون مع أحبائهم عن طريق الهاتف.

حيث أن الجهد المبذول في مكالمتك الهاتفية كفيل أن يشعر شريكتك بمدى اهتمامك بها بالفعل وأنك راغب في القرب منها سواء أكان ارتباطكما منذ وقت طويل أو مجرد فتاة لطيفة تعرفت عليها مؤخرًا، سنعرض عليك بعض النصائح وكيفية جعل مكالمتك الهاتفية في موضعها الصحيح مما سيجعل حبيبتك تهتم بك أكثر.

اختيار الوقت المناسب للاتصال

قم بالاتصال بها في الأوقات التي لا تكون هي مشغولة بها، اختر وقتًا لتحدث معها يتم الاتفاق عليه أو انتظر حتى الوقت التي تكون غير مشغولة فيه، لا تضايقها أو تخيرها بين أمور مهمة في حياتها كمثال تقول لها اختاري أنا أو أصدقائك.

فمثلا من أوقات الاتصال المناسبة هو الاتصال بها بعد انتهاء موعد النادي أو بعد نهاية تدريب السباحة الخاص بها، أو ممكن أن تتصل بها وقت جلوسها في الكافية.

من الممكن أيضًا أن ترسل لها رسالة قبل ساعات قليلة من اتصالك: مرحبًا، هل ستتمكنين الدردشة هذه الليلة؟ أو هل يمكن أن اتصل بك في الساعة الرابعة؟ لا تكن متجمدًا في أراءك واختار الأوقات المناسبة للاتصال حتى تتمكن من التحدث بحرية.

وأيضًا إذا كانت ليست في وقت فراغ: تجنب أن تظهر غضبك تجاه ذلك أو تضايقها بذلك الشعور والتذمر، ولكن جرب بهدوء أن تقول: ماذا عن غدًا هل ستكونين متاحة؟ أو إذا كان لديها امتحان من الممكن أن تقول، هل من الممكن أن أعاود الاتصال بك في الإجازة؟

التحدث معها وأنت في مكان هادئ وليس هناك ناس كثيرين أو ضوضاء، مما يجعل شريكتك أكثر انفتاحًا وتتكلم معك بوضوح عندما تشعر بالخصوصية معك، لا تقوم بالاتصال بها وأصدقائك معك أو من حولك ناس تعرفهم ولا تقوم بفتح مكبر الصوت بدون علم منها.

أعطها كل الاهتمام فهي تقوم بإعطائك وقتها وهو أغلي ما لديها، فيجب عليك أن تتصرف بنفس المستوى، يعتقد معظم الشباب أن تعدد المهام قد يصرف الشخص عن الكلام، لذا أخبرها أن التحدث إليها هو أهم شيء لديك، فمثلا لا تكتب إلى أي شخص، أو تقوم بالتحدث إلى شخص ما على الإنترنت أو تقوم بمشاهدة التلفزيون أو تنشغل بأشخاص غيرها أثناء التحدث إليها.

 قم بعمل محادثة بسيطة معها

قم بالتحية لها وأنت سعيد وتتسم نبرة صوتك بالبهجة فسوف تبتهج بدورها، إذا أظهر صوتك المودة والحماس للتحدث معها، فمن المؤكد أن تستجيب لك بنفس الطريقة، عندما تجيب الفتاة على مكالمتك، قم بفتح المحادثة وتقول لها أنك منصت لها.

استخدم الكلمات على حسب قربك منها كأن تقول لها: صباح الجمال. كيف حالك حبيبتي؟ أو أن تقول لها: أهلا أيتها الجميلة. كيف حال تفاصيل يومك؟ إذا كنتما في أول العلاقة، ومن الممكن أيضًا أن تقول لها: انتظرت أن أسمع صوتك طوال اليوم. ماذا كنتي تفعلين الآن؟

قم بترك رسالة صوتية رقيقة، إذا لم تستطيع أن ترد على اتصالك وتحولت إلى البريد الصوتي لديها، سوف تفرح كثيرًا وتعرف أنك تشتاق إليها، فإذا كنتم على علاقة من مدة طويلة، فمن الممكن أن ترسل لها: أنا فقط اتصل بك لأقول لك أنا أحبك!، أما إذا كنت على معرفة قريبة منها، فاترك جملة رقيقة مثل أردت أن أطمن عليكِ، أفتقدك كثيرًا حبيبتي!

تأكد من أنها تعرف أفضل وقت للاتصال بك مرة أخرى حتى لا ينتهي بك المطاف في محاولات فاشلة للتواصل كأن تترك لها: سأعود من ممارسة كرة القدم في الساعة الخامسة. هل ترغبين في التحدث معي وقتها؟

بدء المحادثة بدردشة قليلة، البشر بطبعهم كائنات اجتماعية ومستعدون دائمًا للمشاركة في محادثات بسيطة مع الغرباء، فالمحادثات البسيطة تساهم في وجود تواصل بين الأشخاص حيث يمكن البعض من معرفة الآخرين، حتى المحادثات السطحية يمكن أن تكون ذات معنى في المعاملات الحديثة. التزم بالتحدث بشكل بسيط حتى تشعر معك بالراحة، فمثلا تحدث معها عن تفاصيل يومها أو تحدث معها حول فريقها المفضل أو تحدث عن موقف أو فيلم مثير أو مضحك شاهده أحدكم.

ولكن إذا أحسست بملل أثناء المكالمة لا تغلق معها المكالمة فجأة ولكن حاول إيجاد بعض المواضيع المثيرة وتحدث معها حولها.

قم بمدحها بشكل جميل ورقيق، اجعلها تعرف أنك تستمتع بالتحدث معها، قل الأشياء التي تساعد في تحميسها على أن تكون منفتحة وسعيدة معك ولكن دون أن تفرغ ما في جعبتك مرة واحدة.

كأن تقول لها أن القصص التي ترويها هي الأفضل والمفضلة لديك وتحب سماعها دائمًا، أو أن ما تقوله لك مضحك جدًا، أو تقول لها أنك حريص على معرفة ما حدث بعدها، وأن الحديث معها مريح حقا.

تجنب دائمًا أن تكرر نفس الملاطفة معها في كل محادثاتك، ولكن جرب: قل إنني أحببت الطريقة التي تتحدثين بها عندما تحدثتِ عن ….

المحافظة على استمرار الحديث بينكم

اترك الحديث بينكم يتنقل بشكل عادي، إذا انجذب كل منكما، ستأخذك هذه المحادثة إلى محادثة أكثر عمقًا، اسمح لنفسك بالانتقال من المزاح العادي إلى مواضيع شخصية أكثر والاستفادة من المنافذ التي تسمح لك بتعميق معرفتك يبعضكما البعض حتى تعرفان بعضكما أكثر.

وتحاول التقرب منها بأنك تشعرها بالتقارب عن طريق أن تقول لها أنك تحب متابعة دروسا في الجيتار! لماذا اختارت هي الغيتار من بين الآلات الموسيقية؟، أو أن تقول على سبيل فتح موضوع جديد أن الحصول على رخصة القيادة تكون بعد مرور على الأقل ثلاثة أشهر؟ أين تذهب إذا كان لديها سيارة وما هو المكان المفضل لها وتشعر بالراحة عند الذهاب إليه؟، أو أين تحب أن تذهب خلال العطلات المدرسية.

كن صريح بخصوص أحاسيسك تجاهها، سوف تجدها هي أيضًا صادقة وواضحة معك بالمثل إذا تمكنت من إقناعها بمشاعرك وبصراحتك، حيث أن هناك الكثير من الأشخاص يخافون من التعبير عن مشاعرهم بصراحة خوفًا من رفض الطرف الآخر له، ولكن إذا جعلتها تعرف مدى أهميتها لك، فسوف يتم طمأنتها للتعبير عن مشاعرها، كأن تقول لها:

  • يضيء عالمي كلما أراك وأشعر أنني امتلكت العالم بين يدي.
  • أنت أحلي فتاة رأتها عيني.
  • أشعر أنكِ تستطيعين تفهمي أكثر من أي شخص آخر وأشعر بالراحة معك وأنا أتحدث إليك.

اطرح أسئلته بأهداف تكون مفتوحة، اجعل الأسئلة تتشكل بطريقة تجعلها تشعر بالراحة لتخبرك تفاصيل حياتها وتتحدث عن مشاعرها والأمور الخاصة بها، لا تجعل أسئلتك تحصر الإجابة عليها بنعم أو لا.

فيجب الابتعاد عن الجمل التي تتسم بالثقة كأن تقول أنا واثق من إنكِ…. أو أراهن على إنكِ… أو أنك بالتأكيد …، ولكن جرب أن تستخدم الأسئلة التي تتسم بالافتتاحية كالتي تبدأ بـ “كيف …”، “لماذا …” و “ماذا …” حتى تتمكن من منحها فرصة في التحدث عن نفسها أو مشاعرها والأشياء التي تحبها والتي لا تحبها نهائيا.

استمع لها جيدًا عندما تكون تتحدث معك، والاستماع لا يقل أهمية عن الكلام، لا تقاطعها أو تتحدث وهي تتكلم، ولكن أظهر الاهتمام بما تقوله وانتظر حتى تنتهي من تقديم أفكارها ثم يمكنك سؤالها عما تريد، كما ينبغي عليك أن تشجعها على التحدث ومشاركتك اهتماماتها كأن تقول لها:

وماذا بعد؟

ما هو شعورك في هذا الوقت أو ما ترغبين في فعله الآن؟
لماذا تحبين هذا السندوتش من ذلك المطعم أكثر من أي مكان آخر؟

تجنب الموضوعات التي تبطئ المحادثة

أنت بالتأكيد تريد الصدق مع شريكتك ولكنك لا تريد الإساءة لها أو جعلها تشعر بعدم الارتياح، فلذلك يجب معرفة نسبة حماستها أثناء المحادثة، إذا بدت متحمسًا لموضوع معين، فقم بتعميقه أكثر إذا أصبحت أكثر هدوءً وغير متأكدة وقالت عبارات مثل: أنا لا أعرف أو ربما أو أفكر في ذلك كثيرًا، وجه المناقشة للمناطق الأكثر إمتاعًا حتى لا تصبح المحادثة مملة، وذلك عن طريق:

قم بتحديد ومعرفة المواضيع التي تزعجها عندما تصبح أكثر دراية بها وتظل واضحة، سوف تفضل بالتأكيد أن يكون لديك تجربة إيجابية معها فلا تذكرها بالذكريات السيئة (مثل انفصال والديها عن بعضهما، أو صديقتها المقربة لها أو جدتها الفقيدة التي كانت تحبها) إذا كنت تذكرها بأشياء كهذه فتأكد أنها ليست الأسلوب المناسب لجعلها أقرب إليك، دعها تعرف أنها تستطيع أن تخبرك بأي شيء تريده ولا تشعر بالقلق تجاهك نهائيا، ولكن لا تجعلها تشعر بالحزن بشكل متعمد.

سوف تخاف منك عندما تحس أنك تحب التقرب إليها بشكل سريع، لا تجعل صوتك يبدو هوسًا أو متطلبًا ومهتما كثيرا بجسدها ولا تقل تعليقات سريعة عن جسدها أنها لا تفضل أن تسمع هذا الكلام.

لا تخاف من التحدث عن مشاعرك وخبراتك بأسلوب واضخ معها ولكن قم بجعلها على معرفة بشكل قليل نسبيًا حول علاقاتك السابقة بالفتيات مما يجعلها مرتاحة أكثر أن اهتمامك معها هي.
شارك خططك للمستقبل

المشاركة تمكنك من أن تصبحا ثنائي جميل، سواء كانت خطة لقضاء ليلة في الخارج أو خطة في حياتكم عمومًا، قم بمشاركتها في اختيار المكان الذي يمكنكم العيش فيه أو السفر إليه إذا كان بإمكانك الذهاب إلى أي مكان معًا، وشاركها في بعض الاختيارات كأي نوع من الكلاب تريد أن تقوم بتربيته أو أي حيوان آخر يكون لطيف أو كيف يبدو منزل أحلامك والطريقة التي تحب أن تتعامل بها مع شريكة حياتك.

استمتع واستخدم خيالك

اجعل المحادثة خفيفة ولطيفة: لا تحتاج إلى رسم خريطة لطريق لحياتك، أخبر فتاتك عن مقدار ما تبحث عنه لمغامراتك التي تحبها كثيرًا.

ابتعد عن أن تبدأ الحديث عن الزواج أو المشاركة قبل ذكر المسألة بينكما والتأكد من أنكما سوف تظلان مع بعضكما وترغبان في إكمال مشوار الحياة مع بعض.

حاول أن تتحدث عن مستقبلك بطريقة ممتعة والأشياء التي تريد أن تنفذها.

إنهاء المكالمة

قم بإنهاء المكالمة قبل أن تفقد حماسك في التحدث، فمن الأفضل دائمًا إنهاءها مع بعضكما بينما لا تزال هناك أشياء يمكنك التحدث عنها؛ ستبدو بهذه الطريقة أن هناك مساحة للمكالمة التالية، ويمكنك اقتراح بعض الموضوعات التي يمكنك مناقشتها في المكالمة التالية:

أخبرها دائمًا أنك سعيد بالحديث واجعلها على معرفة بأنها مهمة بالنسبة لك ويمكنك التحدث إليها وأنك تشتاق دائمًا إلى الوقت الذي تتحدثان مع بعضكما، فبذلك ستكون سعيدة وقت الاتصال بك، ومن الممكن تحقيق ذلك عن طريق قول:

  • اتصلي بي حينما تكوني في وقت فراغ فأنا انتظر اتصالك.
  • سأفكر في جمال صوتك طول النوم.
  • لا تشعري أنكِ غريبة بالنسبة لي، أنتِ تنتمين لي.
  • ستستلمين مني رسالة غدًا في الصباح.
  • كيف تتكلم مع حبيبتك

اجعلها تبتسم قبل أن تنتهي المكالمة بينكم

قل شيئا لطيفا قبل أن تنهي المكالمة معها واختتمها بكلمات رقيقة تلمس مشاعرها، شارك معها نكتة تظل تتذكرها لفترة وتضحك عليها أو نادي عليها باسم تحبه هي أو قم بمغازلة رقيقة حتى تجعل خديها تتلون بالأحمر، كما قم بإنهاء المكالمة بشكل رقيق كأن تقول لها:

  • أسمع صوتك الجميل غدًا يا جميلتي.
  • تصبحين على حبي لك وشوقي.
  • أراكي دائمًا سعيدة وأعطها قبلة النوم.
  • مواضيع للنقاش مع حبيبتك

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *