كيف اجعل شخص يحبني عن طريق الرسائل

كيف اجعل شخص يحبني عن طريق الرسائل : امثلة عن محادثات

هل سبق لك وتساءلت كيف بإمكانك إثارة إعجاب شخص ما عبر الرسائل النصيّة؟ إن كانت الإجابة نعم فقد أتيت إلى المكان الصحيح، إثارة اهتمام شخص ما تجاهك عن طريق الرسائل النصيّة هو أمر سهل إن قمت باتّباع النصائح التالية.

يرجي الملاحظة أننا سنتحدث بصيغة الانثي في هذا الموضوع ، لكن نفس التعليمات يمكن تطبيقها من طرف الرجل أيضا .

سواء إن كنت تراسلين شخصاً التقيت به حديثاً أو شخصاً تعرفينه منذ مدّة، فإنّ أفضل نصيحة يمكن تقديمها عند مراسلة شخص تجدينه جذّاباً هي أن تستمتعي بذلك ، أي ابق رسائلك النصيّة مرحة وخفيفة الظل على الدوام ، فرسم ابتسامة على وجه أحدهم وجعله يفرح عند رؤية رسائلك هو المفتاح لجعل أحدهم يحبّك عن طريق الرسائل النصيّة.

كوني مضحكة

كوني مضحكة ، لعوبة ومغرورةً بعض الشيء أرسلي له رسائل على هذه الشاكلة : “مرحباً ! أنت ! توقف عن التفكير بي p-: ” أو ” هذه الرسالة ليس لها هدف فقط جعلتك تنظر إلى هاتفك دون سبب ، يبدو أنني نلت منك هذه المرة “.

كوني مثيرةً للاهتمام !

لا تدعي المحادثة تجري على هذا الشكل الممل :

  • “مرحباً”
  • ” أهلاً ، ما الجديد ؟ “
  • “لاشيء يذكر ، ماذا عنك ؟”
  • “مثلي تماماً”
  • “أجل”
  • “لقد ربحنا في مباراة الهوكي البارحة”
  • “تهانينا”

بل أضيفي بعض البهجة والألون للمحادثة ! ، تصرفي كأنّك متحمّسة حقّاً للتكلم مع هذا الشخص ، وسعيدة بذلك أيضاً.

يمكنك قول هل لديك فكرة ما معنى كلمة ‘zyzzyva’ ؟ لقد اكتشفتها لتوّي وأردت أن أعلم إن كنت تعرف المعنى أم لا ؛-) “، وفّري دائماً موضوعاً احتياطيّاً لبدأ حديث به مثل ” عيد ميلاد مجيد ! هل تلقّيت أي هدايا جيّدة ؟ ” أو ” لا أصدق أننا أصبحنا في العام 2018 بهذه السرعة ”

كوني شخصاً من الممتع التحدّث معه ! وفي الإجمال شخصاً موثوقاً كي لا يتردد الشخص في قول ” هل بإمكانك مساعدتي ؟ ” عندما يحتاج عونك فالثقة هي مفتاح العلاقة.

⇐ إقرأ أيضا : مواضيع للنقاش : كيف تخلق مواضيع جيدة للتحاور .

أضيفي قيمةً إلى حياته

بعبارةٍ أخرى تفادي أن تكوني متذمّرة فالمتذمرة تمتص الطّاقة من جسد الشخص الآخر ، أي إن أرسل لك رسالةً مكتوبَ فيها ” مرحباً ماذا تفعلين ؟ ” لا تقومي بالرد على الرسالة بعبارات مثل ” أنا أشعر بالملل الشديد ، ماذا تفعل أنت الآن ؟ ” فالأمر يبدو كأنّ الأشخاص المتذمّرين هم من يبحثون عن شخصٍ آخر ليقوم بتسليتهم والترفيه عنهم، هم يبحثون عن من يضيف قيمةً لحياتهم والأمر يبدو كأنك تقولين ” مرحباً دعني أدخل إلى حياتك وأمتص كل الحياة الموجودة فيك!! .”

الأشخاص المتذمرون يصبحون عبئاً وليس من الممتع التواجد بقربهم ، بدلاً من ذلك أنت تريدين أن تكوني الشخص الذي يضيف قيمةً إلى حياته أن تضيفي المرح والحب والضحكة إلى حياته ، لذا إن أرسل إليك رسالةً محتواها ” ماذا تفعلين الآن ؟ ” حتّى إن كنت فعلاً تشعرين بالملل أو تجلسين في العمل أرسلي له صورةً مضحكة تعبّر عن شعورك أو أرسلي صورةً متحركة gif لتبهجيه ، هذا ما سيضيف قيمةً لحياته.

تفادي كلمة “فقط”

ماذا يعني هذا؟ يعني تفادي افتتاح جملك بكلمة “فقط” ، أعلم أنّ هذا أمرَ بسيط بعض الشيء وأنّه تفصيل دقيق لا يحدث بنظرك ذاك التأثير . لكنّه سيساعدك كثيراً في التواصل لأنك عندما تبدأين جملة ما باستخدام كلمة “فقط” فإن الجملة ستحل عليها صبغة اعتذارية ، هذه الكلمة عديمة القيمة وتشع طاقة سلبيّة في الرسالة أنت بغنىً عنها ، مثلاً : فقط أكلمك لأعرف كيف حالك؟ فقط كنت أتساءل إن كانت قد وصلتك رسالتي التي أرسلتها ليلة البارحة ؟ فقط آمل إن كان بإمكاننا أن نجتمع قريباً . ربما ، من المحتمل ،على أمل.

هذه ال “فقط” تصرخ بعدم الأهميّة، قومي بالانتقال من عدم الأهمية إلى الثقة بالنفس والتأكيد أضيفي بعض التوكيد إلى رسائلك النصيّة، اسأليه اسئلةً واثقة مثل : ” هل تريد أن نقوم بأمرٍ مسلٍ ؟ ” أو قومي بإعطائه اقتراح مثل : ” مرحباً ، سأذهب إلى الشاطئ برفقة أصدقائي يجب عليك الانضمام إلينا ” هذه أمثلة لرسائل نصيّة واثقة عظيمة بإمكانك إرسالها إليه.

⇐ إقرأ أيضا : كيف تعرف ان الشخص يحبك : 7 اشارات مؤكدة .

كوني أول من ينهي الحديث

حاولي أن تكوني أوّل من يقول وداعاً ، فهذا قد يترك الشخص الآخر متلهّفاً للمزيد، حاولي أن ترصدي متى تبدأ المحادثة بالذبول لتكوني أوّل من ينهيها، سيقدّر الطرف الآخر ذلك لأنّ المحادثات السيئة والكسولة عادةً ما يتخللها وقفات مملة ولا تحوي أي نقاط مثيرة للاهتمام.

افهمي حقيقة أنّ الأشخاص لن يكتبوا في رسالةٍ نصيّة أكثر مما يحتاجون لقوله خصوصاً إن لم يكونوا على علم بأنك معجبة بهم أو إن لم يكن لدى الشخص مشاعر تجاهك لذا تقبلي الأمر حالياً لأنهم أحياناً قد يكونون مهتمّين بك لكن يعانون من الخجل أو لا يملكون قدرات كتابة سريعة على الهاتف.

لا تيأسي، إن راسلتي أحداً ما ولم يجب ، تحلّي بالصبر ، لا تراسليه مجدّداً أو تسأليه إن كان قد استلم رسالتك . كوني هادئة وإلا ستبدين متطلبة ومحتاجة.

عبارات تقليدية

قومي بتحيّة الشخص باحترام ، الجميع يحب العبارة ” ما الجديد ؟ ” لكن صدقاً يجب أن نتخلى عنها لأن من يستخدمونها يتلقّون دائماً الجواب ذاته : ” لا شيء يذكر، ماذا عنك ؟” لذا فكري خارج الصندوق وجربي عبارة على شاكلة ” ماذا تنوي أن تفعل ؟ ” أو ” ما الذي يشغلك ؟” شيء ملفت ليكسب انتباههم ، قد تكون الإجابة شيء مثل : “أتسكّع في الأرجاء” ولا بأس بذلك على الأقل تبقى إجابةً أفضل من “لاشيء يذكر”.

⇐ إقرأ أيضا : حب من طرف واحد : الحل الافضل للتعامل معه .

كوني صعبة المنال

كوني صعبة المنال فكلما لاحقك أكثر كلما أراد المزيد لذا دعيه يبذل جهداً للفت انتباهك ، لا تستخدمي الخدعة القديمة بجعله ينتظر وقتاً طويلاً لتجيبي على رسائله ، فقط لا تبدي متاحةً جدّاً.

كاميرة الهاتف

استخدمي كاميرة هاتفك ليس لإرسال الرسائل النصيّة الجنسيّة أو الصور العارية (إلا إن كنت تحبذين هذا الأمر) لكن ما نقصده هو أن تلتقطي صوراً من محيطك ومن يومك المشوّق فهذا من المرجّح أكثر أن يدفع الطرف الآخر للاستجابة.

⇐ إقرأ أيضا : افلام حب : تعرف على أفضل 10 أفلام رومانسية

الايموجي

انثري بعض الرموز التعبيرية (الإيموجيز) فهذه الوجوه المبتسمة والتعبيرات الكارتونية ستزيد نكهةً لرسائلك وتضفي الانطباع بأنك شخص ممتع ، فقط لا تبالغي باستعمالها ! .

تجنبي الاسئلة المغلقة

لا تسألي اسئلةً مغلقة إن كنت تريدين محادثةً شيّقة تؤدي لموعد غرامي ، تفادي استخدام اسئلة يمكن الإجابة عنها ببساطة باستخدام نعم أو لا ، بدلاً من ذلك اطرحي سؤالاَ عليهم شرحه ، فكلما أمضى الطرف الآخر وقتاً في مراسلتك كلما ازدادت رغبته في لقائك .

الاسئلة المغلقة هيا تلك الاسئلة التي يمكن الإجابة عليها بكلمة واحدة أو عبارة قصيرة. وهكذا ، مثلا  :

  • كم عمرك؟
  • اين تعيش؟

أما بالنسبة للأسئلة المفتوحة فهي تعمد الي البحث عن إجابات أطول ، وهي عكس الأسئلة المغلقة :

  • ماذا فعلت في أيام العطل؟
  • كيف تركز على عملك؟

التفكير خارج الصندوق

الرسائل المرحة تساعد على كسر الجليد ، جربي شيئاً مثل : إن كان لك أمنية واحدة وبإمكانك أن تحظى بأي شيء الآن فماذا ستتمنى ؟ هذا سيكون أفضل من الدردشة التقليدية.

أتمني أن تساعدك هاته التعليمات في تحسين حياتك العاطفيّة .

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *