نسيان الحبيب

كيف أنسى من أحب بـ8 خطوات بسيطة

ربما مرت بتجربة حب فاشلة أثرت عليك وجعلتك لا تستطيع نسيانها والمضي في حياة جديدة، فإن كنت أنت هذا الشخص وتتساءل كيف أنسى من أحب وتجتهد لبعده عن تفكيرك دون جدوى، إليك مجموعة من النصائح التي ستساعدك في نسيان الحبيب والبدأ من جديد.

كيف أنسى من أحب

النسيان أمر مزعج أن ارتبط بأمر يهمك، تتمناه إن ارتبط بذكرى سيئة، وقد يختلط الشعورين في قلبك وعقلك إن ارتبط بحبٍ ماضي بقدر ما ترغب في نسيانه لتقي نفسك عذابه فأنت لا تتخيل أن تفعل ذلك مع من كان يومًا حبيبًا أو ربما لايزال. ومع ذلك، فمهما كانت مشاعرك وصعوبة الأمر عليك فالنسيان أمر واجب في وضعك لاستكمال حياتك التي خدعوك وقالوا إنها قد تقف أو تنتهي بفراق أحد.

ولكن كيف ستنسى من فارق دون عودة وأنت لا تفكر في شيءٍ سواه؟ ليس مطلوًبا منك في هذه المرحلة الآن أكثر من الاطلاع على النصائح الواردة في هذا المقال ربما وجدت إجابة على سؤالك كيف أنسى من أحب ؟

كيف أنسى من أحب وأنا لا أفوّت فرصة للتواصل معه؟

كيف ستنسى من نحب ورقمه على لائحة الاتصال في هاتفك وحسابه الشخصي ضمن مجموعة أصدقائك في مواقع التواصل الاجتماعي؟ كيف ستنساه وأنت في مرحلة من الضعف ،من المؤكد ستجعلك تتحيّن الفرص والاعذار لتتواصل معه أو على الأقل النظر لحسابه أو رقمه أو صوره والتفكير فيه ليل نهار وفي ذكرياتك الماضية معه.

لذا فإن أولى خطوات نسيان من تحب هو قطع جميع سُبل التواصل بشكل قاطع ونهائي مع تمزيق أي صور أو رسائل ورقية.

لا تجعل مشاعرك سلبية نحوه

أنبذ الكراهية ومشاعر الغضب والانتقام بعيدًا ، فكلها ستجعله في دائرة تفكيرك بدلًا من نسيانه ولن تضر أو تنتقم من أحدٍ سواك، وكما قالوا قديمًا حينما تفكر في الانتقام فاحفر قبرين أحدهما لنفسك.

هُناك سبب ثان يجعلك تنبذ هذه المشاعر السلبية بعيدًا عن عقلك وتصرفاتك وهو ما ستشعر به بعدها من إحساس بالدونية والغضب والضيق من نفسك، فكيف تحولت من إنسان مُحب إلى هذا الشخص السيء الذي يتمنى الشر لغيره ويحيك له المؤامرات!

نفسك هي الأحق بالحب من أي شيءٍ آخر

وهي ليست دعوة للأنانية وإن كانت فهي أنانية محمودة تُفيدك ولا تؤذ غيرك، فإن كانت محبة النفس ومحاولة اسعادها مرادفًا للأنانية فيا أهلًا ويا حبذا بهكذا، أنانية تمنح لنفسك قيمتها وما تستحقه وفي الوقت نفسه تُنسيك حب سابق.

عليك في هذه المرحلة أن تشغل نفسك بحالها وما يُسعدها، فأمامك العمل ،ممارسة الهوايات التطوع والعمل الخيري ومساعدة الآخرين استكمال دراستك الأكاديمية أو دراسة مجال جديد والمشاركة في دورات تدريبية في مجالات مختلفة أو السفر للتنزه واكتساب خبرات جديدة وغيرها من الأنشطة التي لا حصر لها.

التفكير في سلبيات العلاقة تُنسيك من تحب

فحينما تتذكر سلبيات العلاقة وتُدرك كم كانت محكومة بالفشل وكم أن الفشل القريب أفضل من فشل يأتي بعد سنواتٍ يبدو كلاكما خلالها كمن يحفر في قاع النهر دون جدوى أو وصول للسعادة المتوقعة. ولا يعني التفكير في سلبيات العلاقة أن تتكلم بالسوء عن حبيبك السابق، فلا تدع رغبتك بالنسيان تُنسيك أن النهايات أخلاق بل اجعل تفكيرك وتصرفاتك أكثر عقلانية.

كيف أنسى من أحب وانا لا أجد من أشكو له وجعي؟

إن تلك المرحلة من أهم المراحل التي يجب أن تشعر خلالها بقيمة الأصدقاء في حياتك، فالفضفضة مع الأصدقاء المُقربين أو حتى خلال صفحات مناقشة المشاكل على المنتديات ومواقع التواصل ،كشخص مجهول الهوية تُزيل عنك كمًا من المشاعر السلبية والحزن وتُريح نفسيتك بعض الشيء وقد تحصل من خلالها على نصائح للنسيان جربها مُفارقون.

وإن كنت لا تجد من هو أولى بثقتك ممن حولك أو تخجل أو لم تعتاد مُصارحة غرباء بمشاكلك، فاجعل من دفتر المذكرات مع دموعك وصلاتك ،هم رفقائك في هذه المرحلة الصعبة، لا تخجل من دموعك ولا تستهين بدعواتك ولا شكواك لربك فكن على قناعة بأنه وحده القادر على تعويضك عن فشلك السابق بسعادة لم تكن تتوقعها.

لا تجعل ثقتك بالمحيطين ثقة عمياء

فمن منا لم يثق بشخص ظنّه صديق وأقرب الاقربين ومحل ثقته الكاملة ليجد أسراره في النهاية مُتداولة في جلسات النميمة من خلاله أو اكتشف مدى حقده وكرهه له وتشفيه فيه حين إصابته بمكروه؛ لذا عليك أن تحفظ لثقتك بالآخرين سقف وتتأكد من مشاعرهم تجاهك هل هم أولى بثقتك وحفظ أسرارك أم ورقتك وقلبك هما الأولى.

 أمنح لنفسك وقتًا

نعم النسيان قرار ولكننا في الوقت نفسه لسنا آلات بأزرار نضغط عليها فننسى، فلا بد لنا ببعض الوقت والمحاولات التي حتمًا ستتأرجح بين النجاح والفشل حتى تصبح أقوى واقدر على نسيان من نحب.

ولعل أكبر خطأ يقع فيه المُحبين أثناء محاولاتهم لنسيان أحبابهم أو ربما إثارة غيرتهم في محاولات يائسة لاستعادتهم هو الدخول في علاقة حب جديدة حتمًا هي أكثر فشلًا من سابقتها وأكثر ظلماً للنفس ولأشخاص ليس لهم ذنب سوى أنهم أحبونا بصدق مع جهلهم بماضينا أو بغض النظر عنه.

إياك وأغاني الحب

فسماعك لأغاني الحب الرومانسية أو حتى الحزينة يُشعل في قلبك شرارة الحب التي تجتهد لإطفائها ويضعك في حالة نفسية أسوأ من استعادة الذكريات والتفكير في الحبيب بصورة أكبر خاصةً لو ارتبطت الأغنية بذكرى جمعتكما.

استبدل الأغاني بالقرب لربك والصلاة وتلاوة الكتب السماوية والدعاء فمفتاح قلبك بيده وحده، ووحده مُقلّب القلوب هو الأحق بأن تسأله في سجدة كيف أنسى من أحب وستجد إجابة سؤالك حتمًا في علمه الواسع بقلوب عباده.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *